الأرشيف الشهري: يوليو 2017

بيان الائتلاف الفلسطيني لحق العودة في ذكرى يوم الارض

ذكرى يوم الأرض:أرض فلسطين ستبقى عربية

مع قدوم يوم الأرض في 30 آذار فاننا لن ننسى ما قامت به السلطات الإسرائيلية العنصرية عام 1976 حين أصدرت مراسيم تسمح بمصادرة آلاف الدونمات من الأراضي العربية ذات الملكية الخاصة أو المشاع، وسعت الى مصادرة 21 ألف دونم من أراضي عرابة وسخنين ودير حنا وعرب السواعد وغيرها في منطقة الجليل في فلسطين التي احتلت عام 48( وهي القرى التي تدعى اليوم مثلث الأرض)، وذلك لتخصيصها للمستوطنات الصهيونية في سياق مخطط تهويد الجليل تحت غطاء مرسوم صدر في منتصف السبعينات، أطلق عليه اسم مشروع “تطوير الجليل” والذي كان في جوهره الأساسي هو “تهويد الجليل”.

وعلى أثر هذا المخطط العنصري بدأ التحرك الشعبي في القرى المحتلة في الجليل في 29 آذار اثر قيام السلطات الصهيونية بإعلان حظر التجول على قرى سخنين ، عرابة ، دير حنا، طرعان، طمرة ، وكابول، من الساعة الخامسة مساء يوم 29 آذار 1976، كما واجتاحت قوات العدو الصهيوني ، مدعومة بالدبابات والمجنزرات القرى الفلسطينية والبلدات العربية وأخذت باطلاق النار عشوائياً، فسقط بداية الشهيد خير ياسين من قرية عرابة، وبعد انتشار الخبر صبيحة اليوم التالي في 30 آذار انطلقت الجماهير في تظاهرات عارمة ومسيرات من الجليل إلى النقب، وأندلعت مواجهات أسفرت عن سقوط خمسة شهداء فلسطينيين هم الشهيد خير ياسين من عرابة والشهيد خضر خلايلة والشهيدة خديجة شواهنة والشهيد رجا أبو ربا من سخنين، والشهيد محسن طه من كفركنا والشهيد رأفت الزهيري من عين شمس الذي استشهد في الطيبة كما وأُصيب واعتقل المئات.

ولذا يعتبر يوم الأرض حدثاً محورياً في الصراع على الأرض، وفي علاقة المواطنين العرب بالجسم السياسي الإسرائيلي الصهيوني ، حيث نظم العرب في فلسطين 1948، احتجاجاً موحداً رداً على السياسات الإسرائيلية بصفة جماعية وطنية فلسطينية تمثلت في حراك جماهيري فلسطيني موحد في مواجهة سياسسات الاستيطان المستمرة . كما ان يوم الأرض أصبح من العلامات التي تشير الى وحدة الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة والشتات دفاعاً عن أرضهم، التي استباحها العدو وعمد الى مصادرتها لمصلحة المشروع الصهيوني الاستيطاني العنصري، والذي يسعى لجلب يهود العالم للاستيطان على أرض هي ملك للشعب الفلسطيني الذي يأبى الخنوع للمشروع الصهيوني.وبالتالي فان ائتلاف العودة يعتبر يوم الأرض من الدلالات البارزة على استمرار النضال ضد المشروع الصهيوني بكافة الاشكال ، اضافة لكونه يوم التوافق الوطني الفلسطيني على أنه مهما طال الزمن فان فلسطين ستعود لشعبها، وستعود وطناً لشعب يواجه المشاريع العنصرية ويسعى للنضال من اجل عودة ابناء فلسطين اللاجئين اليها من اجل وحدة شعبنا الفعلية فوق ترابه الوطني.

ان مناسبة يوم الأرض هي دلالة على تمسك شعبنا بحقوقه الوطنية رغم التداعي الذي تشهده الساحة الفلسطينية في ايجاد مشروع وطني نضالي موحد لتحرير تراب فلسطين وارضها من الصهاينة . وبهذه المناسبة فان ائتلاف العودة يسجل الاجلال لشهداء وجرحى يوم الأرض، ويوجه التحية لشعبنا المناضل والمستمر في مقاومة مشاريع الاستيطان داخل فلسطين ، مؤكداً أن الحراك الجماهيري في يوم الأرض في كل عام داخل الوطن وفي الشتات، يشكل علامة بارزة في النضال الفلسطيني المشترك، من اجل تحرير فلسطين ووحدة الشعب في الوطن والشتات،في مواجهة المشاريع الصهيونية العنصرية تمهيداً لتحرير فلسطين مهما يطول الزمان وتنأى المسافات ما بيننا …